الجمعة , أغسطس 23 2019
enar
الرئيسية / محلي / دبي للشطرنج يشكو اتحاد اللعبة للهيئة ويؤكد: تضارب في اللوائح والضحية النادي
دبي للشطرنج يشكو اتحاد اللعبة للهيئة ويؤكد: تضارب في اللوائح والضحية النادي

دبي للشطرنج يشكو اتحاد اللعبة للهيئة ويؤكد: تضارب في اللوائح والضحية النادي

أعلن نادي دبي أنه قاطع حفل ختام موسم 2014 الذي أقامه اتحاد الإمارات للشطرنج ليثبت موقفه من قرار الاتحاد وليحافظ على جهود أبنائه، حيث تقدم النادي بشكوى ضد قرار الاتحاد باستبعاد النادي من مسابقة كأس التميز كمخالفة لتأخر النادي في تاريخ التقدم بالمنافسة في المسابقة طبقاً للوائح المسابقة.

عقدت إدارة النادي مؤتمراً صحفياً، صباح أمس، لتوضيح أسباب مقاطعة الحفل السنوي بحضور إبراهيم البناي، رئيس مجلس الإدارة وأحمد خليفة نائب رئيس مجلس الإدارة وجمال العبدولي الأمين العام ونجيب صالح مدير الجهاز الفني.

وأكد نجيب صالح أن لائحة كأس التميز تنص على إن الأندية الأعضاء التي تقوم بتنظيم نشاط أو مسابقة طبقاً للفئات الواردة في المادة العاشرة، وتقوم بتسجيلها لدى الاتحاد وفقاً للشروط الواردة في المادة السادسة، فإن هذه الأندية تدخل تلقائياً في المنافسة على جائزة التميز، موضحاً أن نادي دبي للشطرنج والثقافة قد قام بتنظيم الأنشطة وفقاً للمادة العاشرة، وقام بتسجيلها بشروط المادة السادسة ولذلك فإنه يحق له الدخول في المنافسة على كأس التميز للعام 2014، من دون التقيد بأي شروط أخرى.

وقال: المخالفة التي بسببها يشكو النادي الاتحاد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة هي تضارب العمل بلوائح يعلن عنها الاتحاد ثم يعدل عنها بالتصويت بدعوى عدم الاستلام من قبل الأندية لهذه اللوائح (رغم وجود نسخ اللائحة داخل الاجتماع)، حيث لا يجوز قانوناً التصويت على لوائح معمول بها ومُعلنة.

وتابع: رد اتحاد الإمارات على نادي دبي للشطرنج والثقافة بأن التقييم في المسابقة تم اللجوء فيه إلى لائحة 2013، رغم أن هذا الأمر تتم مناقشته في اجتماعات بدأت من فبراير/شباط 2015، فهل من المنطقي أن يتم الإعلان عن لائحة ثم التصويت ونعود إلى اللائحة السابقة؟

وأضاف نجيب صالح: تمسك الاتحاد ولجانه ومجلس إدارته بتنفيذ لائحة قديمة (2013) وتنازله عن نصوص في كل اللوائح الخاصة بكأس التميز 2014 وهي بند (ضرورة تسجيل الأنشطة المسجلة في المسابقة قبل المسابقة بأسبوعين على الأقل وتقديم تقرير هنا بعد أسبوع كحد أقصى من نهايتها) حيث إن اتحاد الإمارات تغاضى عن هذا الشرط لأحد الأندية بحجة أن الأوراق مفقودة في الاتحاد، ثم عاد وأعلن أنها موجودة ثم أعلن في اجتماع الجمعية في إبريل/نيسان 2015 عن فوز نادي العين بكأس التميز ثم عاد وأعلن المشاركة بالمناصفة بين العين والشارقة من دون الكشف عن حيثيات قراره الأخير حيث عجزت اللجنة الفنية عن حسم الفوز ثم تم رفع الأمر لمجلس إدارة الاتحاد.

وصرح إبراهيم البناي رئيس مجلس الإدارة بأن النادي لجأ لهذا الأسلوب لفتح ملف اتحاد الإمارات للشطرنج بدعوى البحث عن حل بشكل ضروري أثناء حدوث المشكلة، وقال: تأكدنا من وجود خلل ما على الصعيد الإداري بعدم تلقينا ردوداً على معظم خطاباتنا.

وأكد البناي أن النادي يستحق كأس التميز من دون منازع وبشكل قانوني ونحن نطالب بحقنا، وهضم حق النادي خط أحمر وسنصل إلى أي جهة لأخذ حقوقنا، ولن نقاطع اللعبة من أجل لاعبينا.

وأضاف البناي نحن لا نريد أن نبعد عن مشكلتنا الرئيسية وهي القرارات التي تؤثر في جهد النادي وأبنائه، ونترك حال اتحاد الإمارات للشطرنج ليعبر عنه نفسه، في صور الشكاوى المرفوعة من أعضاء الجهاز الفني أو اللجنة الفنية.

وأشار البناي في حديثه إلى أن النادي يتعامل في هذا الموضوع مع مؤسسة هي اتحاد الإمارات للشطرنج ولا يتعامل مع أفراد فيظن البعض أننا ضدهم، مؤكداً أنه لا يقبل إهدار جهود النادي وأبنائه من جراء قرارات غير قانونية وليس لها سند ترمي بظلالها على جهود النادي وأبنائه.