الجمعة , أغسطس 18 2017
enar
الرئيسية / محلي / دبي للشطرنج يطفئ شمعة النسخة الـ١٩ بنجاح .. غوين بطل «دولية دبي للشطرنج» للمرة الثانية على التوالي
دبي للشطرنج يطفئ شمعة النسخة الـ١٩ بنجاح .. غوين بطل «دولية دبي للشطرنج» للمرة الثانية على التوالي

دبي للشطرنج يطفئ شمعة النسخة الـ١٩ بنجاح .. غوين بطل «دولية دبي للشطرنج» للمرة الثانية على التوالي

أسدل الستار عن بطولة دبي المفتوحة للشطرنج في نسختها التاسعة عشرة بتتويج الاستاذ الدولي  الكبير الانجليزي جونز غوين بطلاً لكأس الشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم للمرة الثانية على التوالي بعد تصدره الترتيب الختامي للبطولة برصيد ٧ نقاط، بعد إثارة كبيرة شهدتها البطولة على مدار ٩ أيام شارك فيها ٢١٦ لاعباً ولاعبة يمثلون ٤٣ دولة من مختلف قارات العالم.

شهد حفل الختام سعادة ابراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وسعادة خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وسعادة ابراهيم البناي رئيس الاتحاد العربي للشطرنج رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة وحسين الشامسي الأمين العام لاتحاد الإمارات للشطرنج وممثلي أندية الجاليات واللاعبين.

نتائج الجولة التاسعة

في الجولة الأخيرة من المسابقة سيطرت التعادلات على مباريات المتصدرين الأربعة بنهاية الجولة الثامنة، حيث تعادل الهندي فيديت سانتوش غوجراتي مع الفنزويلي إدواردو ايتوريزاغا على الطاولة الأولي، وعلى الطاولة الثانية تعادل الانجليزي جونز غوين مع التركي مصطفى يلماز. وفاز البلاروسي سيرجي زيغالكو على الأوكراني أنتون كوروبوف، وفاز المصري أحمد عدلي على الأوكراني أكسندر أريشينكو، وفاز الروسي ألكسندر رحمانوف على الاسباني جايمي سانتوس لاتاسا.وتعادل باسم أمين مع الايراني بويا ايداني، وتعادل الصربي الكنسدر انديج مع الاوكراني ميخايلو أوليكسيينكو، وتعادل البرازيلي ألكسندر فيير مع السنغافوري زانغ زيونغ.

ترتيب

بختام البطولة تساوى ٧ لاعبين في المركز الأول برصيد ٧ نقاط، هم الانجليزي جونز غوين، والتركي مصطفى يلماز، والهندي فيديت سانتوش غوجراتي، والفنزويلي إدواردو ايتوريزاغا، والمصري أحمد عدلي والبلاروسي سيرجي زيغالكو، والروسي ألكسندر رحمانوف. وحسمت أنظمة كسر التعادل الترتيب لمصلحة الانجليزي غوين ليكون أول بطل مكرر في بطولات دبي المفتوحة وأول من يفوز باللقب لعامين متتاليين. وفي بقية المراكز حل البرازيلي الكسندر فيير ثامناً والمصري باسم أمين تاسعاً والايراني بويا ايداني في المركز العاشر.

الجوائز الخاصة

خصصت اللجنة المنظمة مبلغ 13 ألف دولار أمريكي لجائزة المركز الأول وبإجمالي ٥٠ ألف دولار أمريكي لجميع الجوائز. كما رصدت جوائز خاصة للفئات التصنيفية وجوائز لأفضل لاعبتين في البطولة ولاعبين من نادي دبي للشطرنج وأفضل المواطنين وأفضل العرب.

وفازت بجائزة أفضل لاعبة في البطولة الهندية باكتي كولكراني برصيد ٥.٥ نقطة، تلتها الصربية ميلا زاركوفيتش بنفس النقاط مع أفضلية الأداء التصنيفي للأولى. وحل الاستاذ الدولي الكبير سالم عبد الرحمن كأفضل لاعب إماراتي في البطولة بتحقيقه ٥.٥ نقطة، وبطل الإمارات سعيد اسحاق  كأفضل لاعب من نادي دبي برصيد ٥.٥ نقاط ثم ابراهيم سلطان ثانياً برصيد ٤.٥ نقطة. وفاز بأفضل اللاعبين العرب الاستاذ الدولي الكبير عبد الرحمن هشام من مصر.

وفي أفضل نتائج اللاعبين للفئات التصنيفية فاز الهندي راتناكاران كأفضل لاعب لفئة التصنيف دون ٢٤٠٠ نقطة، وفاز السوري عبد القادر ريس بجائزة أفضل نتيجة للاعب دون ٢٣٠٠ نقطة، وفاز الهندي نيشانت مالهوترا بجائزة أفضل نتيجة دون ٢٢٠٠ نقطة، وفاز مواطنه جيت جين بجائزة أفضل نتيجة دون ٢١٠٠ والهندي دوشي أميتباي بجائزة أفضل لاعب دون تصنيف ٢٠٠٠ نقطة.

البطل: دبي تسعدني مجدداً، سأعود بكأس أخرى إلى دياري

أعرب الاستاذ الدولي الكبير الانجليزي جونز غوين عن سعادته البالغة بالفوز للمرة الثانية في بطولة دبي المفتوحة للشطرنج، وأشار بأنه هيأ للبطولة بأن لا يضع ضغوطاً شديدة على نفسه لكونه البطل مما يمنحه حرية أكبر في اللعب وأوضح بأنه لم يكن يتوقع الفوز بالمسابقة لاسيما بعد تعثره في الجولة الثالثة أمام الأرجنتيني آلان بيشوت. وأشار بأن المنافسة كانت شديدة مع بقية المنافسين بتساوي سبعة لاعبين على المركز، والتي تم حسمها بأنظمة كسر التعادل. وأشاد البطل بحسن الضيافة ومثالية الظروف التي تم توفيرها من مقر الإقامة وقاعة اللعب. وأوضح الانجليزي غوين أنه سيشارك في بطولة راكيافيك المفتوحة في آيسلندا، ثم يخوض منافسات البطولة الأوروبية والتي ستقام في روسيا البيضاء والتي يسعى من خلالها الحصول على مقعد مؤهل لبطولة كأس العالم والتي ستقام في شهر سبتمبر في جورجيا.

 

هنأ ابراهيم عبد الملك الامين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة نادي دبي للثقافة والشطرنج على النجاح الباهر الذي حققته النسخة 19 لبطولة دبي المفتوحة للشطرنج، موجها الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على دعمه للشطرنج والرياضة الإماراتية بشكل عام، وقال:” النجاح المستمر الذي تحققه البطولة منذ ١٩ عاما يحسب لنادي دبي للشطرنج برئاسة ابراهيم البناي، واستمرارية هذا النجاح جعل الاتحاد الدولي للعبة يمنح ثقته للأندية المحلية لتنظيم أكبر البطولات الشطرنجية في العالم، ومشاركة ٢١٦ لاعبا ولاعبة  من ٤٣ دولة يعكس مكانة هذه البطولة على الساحة الدولية.

وأوضح ابراهيم عبد الملك أن الإمارات وبفضل ما تملكه من بنية تحتية رياضية مميزة أصبحت قادرة على تنظيم البطولات في كل الألعاب ومنها أولمبياد الشطرنج الذي سبق أن استضافته دبي في الثمانينات، وقال: لدينا بنية تحتية قوية في كل الألعاب ومجموعة من الأندية المميزة ولدينا الخبرات المؤهلة وكوادر من أبناء الإمارات القادرين على تنظيم كل البطولات العالمية، ومن خلال استضافتنا للعديد من الأحداث الرياضية قدمنا صورة جميلة يليق بما وصلت اليه الامارات في كافة القطاعات، ونحن في الهيئة سندعم أي ناد يتقدم بطلب استضافة أولمبياد الشطرنج، وبقدر استضافتنا هذه البطولات الكبيرة بقدر ما نوجه رسائل إلى العالم عن نجاحات دولتنا.

 

أعرب إبراهيم البناي رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة عن سعادته بوصول النسخة التاسعة عشر إلى خط النهاية، وبالإشادة من جميع المشاركين في الحدث موجها الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على دعمه الكبير للبطولة وللعبة بشكل عام، وقال:” نعتبر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم هو الأب الروحي للشطرنجيين، كما نوجه الشكر إلى مجلس دبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي على دعمه المستمر للنادي وكل البطولات التي ينظمها”.

وتطرق البناي رئيس الاتحاد العربي إلى بطولة النخبة العربية، وقال:” لا يزال الأمر غامض بشأن موقف كيرسان ايلومجينوف رئيس الاتحاد الدولي للعبة خاصة أن كأس البطولة يقام باسمه، ويتحمل الجوائز المالية الخاصة بالبطولة وننتظر رؤية الأوضاع في الاتحاد الدولي لتحديد مصير المسابقة والتي تقام كل عامين ومن المفترض إقامتها هذا العام ولدينا استعداد لاستضافتها، وننتظر أن يتم تحديدها في المرحلة المقبلة”.

وأضاف أن الجمعية العمومية للاتحاد العربي ستعقد اجتماعها في المملكة المغربية خلال شهر أكتوبر المقبل بالتزامن مع بطولات العرب الفردية للرجال والسيدات والفئات العمرية، وسيتم من خلالها إقامة عملية انتخابية جديدة.